تقافى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عادات بدو سيناء وتقاليدهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البياضى



عدد المساهمات : 22
نقاط : 60
تاريخ التسجيل : 12/11/2009

مُساهمةموضوع: عادات بدو سيناء وتقاليدهم   الأحد نوفمبر 15, 2009 8:35 am

البياضى



أسم الموضوع : عادات بدو سيناء وتقاليدهم

--------------------------------------------------------------------------------

عادات بدو سيناء وتقاليدهم
________________

استمد البدو عاداتهم وتقاليدهم وخصالهم من البيئة والظروف المحيطة بهم. ومن أهم هذه الخصال هي الشجاعة والكرم، فطبيعة الصحراء الشاسعة القاحلة، وما تكبده المسافر في رحلاته الطويلة وما يستدعيه ذلك من حمل ما يلزمه من الطعام والمياه، خاصة إذا كان ترحاله بدون راحلة مما يضطره إلى ارتياد أي نجع من النجوع، عند نفاد الطعام أو الماء، فيحل عليهم ضيفاً، حيث يستقبلونه بكل الترحاب إذ الكرم هو شيمة البدو. وهم يقولون عن الكرم أنه "شئ هين، وجه بشوش، وسؤال لين".

1. إكرام الضيف (قرى الضيف)

يشتهر أهل سيناء بالكرم شأنهم في ذلك شأن باقي أهل البادية. وهم يتنافسون ويتسابقون في إكرام الضيف إذا حل بمجلسهم. وقد تصل المنافسة إلى حد المشاجرة الكلامية للفوز بإقراء الضيف.
وقد يصل بهم الأمر إلى حد اللجوء إلى "قاضي المجلس" وهو عادة ما يكون آخر من قام بإقراء الضيف السابق. فإذا حل بمجلسهم ضيف يقدمون إليه القهوة واللبن أولاً ثم يلي ذلك تقديم الطعام. وتتناوب الخيام تقديم الطعام بعد ذلك كل في دوره حسب ترتيب البيوت. وإذا حدث أن كان رب البيت غائباً حينئذ تنوب عنه زوجته في تقديم واجب الضيافة.
ويقيم الضيف طوال فترة تواجده في مجلس القبيلة أو العائلة المعد خصيصاً لذلك.

2. قص الأثر

يشتهر أهالي سيناء بقدرتهم الفائقة على قص الأثر، كما هو شأن أهل البادية. وهم يجيدون قص الأثر سواء كان لرجل أو امرأة أو الأبل. ومنهم من ذاعت شهرته، فيتم اللجوء إليه في الحالات المُلحة وبعضهم يتمكن بسهولة من تمييز ما يستدل من الأثر، وهل كان يحمل شيئاً ثقيلاً أم خفيفاً أو لا يحمل شئ على الإطلاق، وإذا كانت المرأة حاملاً أم غير حامل..الخ. كما يستطيع العديد من أبناء سيناء اقتفاء أثر الحيوانات الضالة حتى يتمكنوا من العثور عليها، وقد ساعدت هذه المهارات في منع السرقات واستتباب الأمن.

3. الصيد

يعتبر الصيد من الهوايات المنتشرة في سيناء. فمعظم أهل البادية مغرمون بالصيد، وهم يخرجون في رحلات صيد قد تطول لعدة أيام يتوغلون فيها في جوف الصحراء، وبعضهم له مهارات فائقة في صيد الغزلان والأرانب البرية وطيور الحباري والسمان الذي يتوافد في فصل الخريف.

4. الختان عند البدو

يختن البدو أولادهم ذكوراً وإناثاً، فيتم ختان الذكور من سن 6 إلى 12 سنة، والإناث من 8 إلى 10 سنوات، ويكون ختان الإناث حسب السنة، ويقوم بتلك العملية أمهاتهن أو قريباتهن أو النساء الماهرات في هذه المهنة، ويتم ذلك في هدوء وبدون احتفال. بعكس ختان الذكور الذي يتم في احتفال كبير.
وعادة ما يتم ختان مجموعة من الصبية في وقت واحد، وتعد لذلك خيمة كبيرة يطلق "خيمة الطهور" ويعلق عليها راية بيضاء. وتتم هذه العملية عند الظهر.

5. طعمة البارود

بعد ختان الذكور تعلق رؤوس الذبائح في أوتاد على مسافة من 40 : 100 خطوة، ويتبارى الرجال في إطلاق النار ويبدأ أهل الحفل بالرمي فيطلق كل منهم رصاصة واحدة تجاه رؤوس الادبائح ومن يصيب رأساً يأخذها مع فخذين من اللحم. وتطلق عليها "طعمة البارود".

6. الزواج والطلاق عند البدو

يفضل البدو الزواج المبكر، وعادة ما يتم الزواج من الأقارب.
وأقرب قريبات الرجل التي يحل له الزواج منها هي ابنة عمه أو إحدى فتيات القبيلة، وإذا رغب في غير ذلك فيتخير فتاته من الأنساب الكبيرة.

أ. الخطبة

يخطب الرجل الفتاة من أبيها أو وليها رأساً وبلا وساطة.
فيذهب ومعه والده أو شقيقه الأكبر. وإذا كانت الفتاة بكراً لا يؤخذ رأيها، ويكتفي برأي الوالد أو الوالي. أما إذا كانت ثيباً فلا بد من سؤالها وأخذ رأيها ورضاها بالزواج ممن تقدم لها.

ب. المهر

مهر ابنة العم جمل أصيل أو خمسة جمال. أما مهر الأجنبية فهو من خمسة جمال إلى عشرين جملاً.

ج. القصلة

إذا وافق والد الفتاة أو وليها على الخطبة، أخذ عصا خضراء وناولها إلى الخاطب، وقال له "هذه قصلة فلانة على سنة الله ورسوله، إثمها وخطيئتها في رقبتك من الجوع والعرى ومن أي شئ نفسها فيه وأنت تقدر عليه" فيتناول الخاطب القصلة ويقول: "قبلتها زوجة لي بسنة الله ورسوله".

د. البُرْزة

هي خيمة تقام للعريس بالقرب من خيام أهله، ويطلق عليها "البُرْزة" حيث تتم بها مراسم الزفاف.
هـ. النقوط
يقدم أقارب العريس الهدايا له، وهي عبارة عن ذبائح من الغنم كمافي الجنوب. أما في الشمال فتقدم الهدايا للعريس من الادبائح أو السكر والشاي والدقيق. وهي دين علية لابد له من وفائه فإذا لم يفه من نفسه طولب به.

و. الادبائح

يقوم أهل العريس بنحر الادبائح من الغنم لأهل الفرح عند باب البُرْزة وتسمع زغاريد النساء. وبعد الأكل يذهبون بعيداً عن البُرْزة حيث يتسامرون إلى ما بعد منتصف الليل. ويدخل العريس مع عروسه ويمكث معها في البُرْزة من يوم إلى ثلاث أيام. ثم تخرج العروس مع زوجها إلى الخلاء بعيداً عن خيام قومه وأهله، ويقوم أهل العريس بإرسال الطعام لهما لمدة من أسبوع إلى شهر. ثم يذهب أحدهم ويأتي بها إلى منزلها الجديد.

ز. ناجزة البُرْزة

إذا كانت الفتاة لا ترغب في الزواج من عريسها الذي اختاره لها والدها، وأجبرت على الزواج منه، فإنها لا تدخل البُرْزة يوم الفرح وتفر منها إلى أقرب شخص لها من أهلها، وتسمى عندئذ "ناجزة البُرْزة"، وفي هذه الحالة يجوز لها الطلاق، أما إذا ظلت في البًرْزة ثلاثة أيام فلا يجوز لها الطلاق.

ح. معاملة الزوجة لزوجها

المرأة تحترم زوجها، ولا تأكل معه على مائدة واحدة حياءً. ولا تناديه باسمه، بل باسم ولده البكر، فإن لم يكن لهما ولد نادته باسم أبيه، وتحلف برأس أبيها لا زوجها، وبذراع ولدها، ولا تنام المرأة إلا بعد عودة زوجها.

ط. الولادة

ليس لدى البدو مولّدات، بل تلد المرأة وحدها أو تساعدها أقرب قريباتها. وعادة تضع النساء أطفالهن في "المزفر" المصنوع من الشعر، وتعلقه برأسها.

7. الطلاق عند البدو

نسبة الطلاق قليلة جداً بين أهالي سيناء. ونادراً ما يقدم الرجل على طلاق زوجته. لكنه إذا أراد أن يطلقها أخذها إلى أحد الأشخاص المشهود لهم بالنزاهة والسمعة الحسنة "من كبار القبائل" وقال لها في حضرته "أنت طالق. وهذا كفيل طلاقك". وعندئذ يأخذها الكفيل إلى بيت والدها.
إلاّ أن أغلب حالات الطلاق تكون بناء على طلب الزوجة. فإذا أرادت المرأة الطلاق من زوجها لأي سبب من الأسباب ذهبت إلى أحد أقاربها. لا إلى أبيها. واستنجدت به للخلاص من زوجها. فيأخذها قريبها إلى "العقبي"، وهوقاضي الأحوال الشخصية، الذي يقوم أولاً بتهدئتها، ومحاولة إرضائها، وردها عن عزمها. وتهوين الأمر عليها، ويحكم على الزوج في الغالب بأن يأتيها ببضع نعجات، ورحاية، وغربال، وحمار تجلب عليه الماء. وأن يجعل خيمتها بين خيمتين من خيام أقاربها. فإذا فعل الزوج ذلك، وبقيت الزوجة كارهة له، مصرة على طلاقها، طلقها العقبي منه.

• عدة الطلاق

عدة الطلاق لنساء البدو تسعون يوماً. فإذا ظهر أنها ليست حاملاً، يجوز لها الزواج من رجل آخر. أما إذا تبين أنها حامل فإنها تظل بلا زواج حتى تلد وتفطم المولود، وفي هذه الحالة يجوز للزوج أن يرد زوجته إلى عصمته إذا ما وافقت هي على ذلك. أما إذا لم توافق فيمكنها الزواج من غيره.

8. مآتم البدو وأحزانهم

في حالات الوفاة عند البدو، فإنهم يقومون بإجراءات الدفن حسب الشريعة الإسلامية، حيث يغسلون المتوفي ويكفنونه ثم يصلون عليه صلاة الجنازة، ويقومون بدفنه في أماكن مخصصة لكل قبيلة.
وغالباً ما يكون مكان الدفن بجوار مصدر المياه. والقبور عندهم تقام حسب الشريعة الإسلامية، وهي عبارة عن حفرة واسعة ويتم عمل حفرة في أحد جانبيها بطول المتوفي حيث يضعونه بها ثم يردمون الحفرة الواسعة، ثم يضعون حجريين على القبر من الخارج للاستدلال.
ومن عادات بعض القبائل وضع ثوب من ثياب المتوفي فوق قبره ويتركونه حتى يبلي أو يأخذه عابر سبيل كزكاة عن الميت، وبعض قبائل "الطورة" يعلقون ثوباً من ثياب المتوفي فوق شجرة.
البكاء على المتوفى يكون من النساء المقربات فقط. أما الرجال فلا يبكون المتوفي، ولا يندبونه إلا نادراً. وتقوم النساء بحل شعورهن ووضع التراب على رؤوسهن، ويندبن الميت ويقمن الحداد لمدة أربعين يوماً إلى سنة كاملة، لا يلبسن خلالها الحلي، ولا الثياب الجديدة وينقطعن عن حضور الأفراح، ويخلعن البراقع، ويتلثمن بقماش أسود.

9. أفراح البدو وسهراتهم

أعتاد بدو سيناء إقامة الأفراح في مناسبات الزواج وختان الذكور وفي بعض المناسبات السعيدة الأخرى كعودة الحاج من الأراضي المقدسة بعد أداء الفريضة، أو في حالة الإفراج عن سجين أو إطلاق سراح معتقل أو "السبوع" للمولود الذكر فقط. وفي هذه المناسبات يتم الرقص والغناء والقاء الأشعار. ومن أهم احتفالات البدوهي"الدحية" فهي أحب تسلية للبدو في سهراتهم وفيها يقف المنشدون (المطربون) صفاً واحداً وبينهم يقف شاعر أو أكثر ويعرف "بالبداع" يرتجل الشعر. وترقص أمامهم فتاة بالسيف وتسمى "الحاشية".
ويبدأ المغنون بقولهم: "الدحية، الدحية" ويكررونها مراراً وهم يصفقون بأيديهم ويهزون رؤوسهم، ثم يبدأ "البداع" في إلقاء الشعر، ويردد الحاضرون خلفه ما يقول، ويتقدمون نحو الراقصة "الحاشية" وهي تتراجع إلى الخلف. ثم يجلسون القرفصاء وكذلك تفعل الراقصة، ويغنون لفترة ثم يعودون للرقص مرة أخرى وهكذا.
وهناك نوع آخر من السهرات يسمى "السامر" وهو نوعان:
أ. الرّزعة
وتتكون من فريقين من الرجال، أمام كل فريق راقصة وبداع حيث ينشد البداع ويرد عليه الرجال. ثم يبدأ بداع الفريق الآخر في الإنشاد، ثم يرد عليه الرجال مثل ما يفعلون في "الدحية" وهكذا إلى أن ينتهي الحفل.
ب. الخوجار
وهذا النوع من السهرات تشترك فيه النساء مع الرجال في الرقص والإنشاد حيث تقف النساء بين صفي الرجال وتغنين وهن واقفات في أماكنهن.

10. الوشم

الوشم عند بدو سيناء معناه العلامة المميزة للحيوانات والأبل والأغنام. فنظراً لكونها ترعى في الخلاء والصحراء الشاسعة وتتجه إلى أماكن مختلفة وراء المرعى الأخضر، حيث الفرصة سانحة لاختلاطها مما يصعب التعرف عليها بسهولة أو تمييزها لذلك فإن الوسم هو الحل الأمثل المتعارف عليه في هذه الحالات للتعرف على أبل وأغنام كل قبيلة. ويتم الوسم عادة بالكي، حيث توضع علامات مميزة على أجسام هذه الحيوانات وتكون على شكل دائرة، أو مستطيل، أو هلال، أو عصا، الخ. وتضع هذه العلامات على الرقبة أو الرأس ولا توضع علامات على الأبقار أو الخيول.


عادات بدو سيناء وتقاليدهم
________________

11. الأخذ بالثأر عند بدو سيناء

الأخذ بالثأر عند بدو سيناء عادة مشروعة شأن عادات البدو في كل مكان، ولا حرج من الأخذ بالثأر حسب الشريعة الإسلامية فالعين بالعين والسن بالسن، يقول الله تعالى: وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ .
ويقول تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ .
وإذا مات صاحب الثأر قبل أن يثأر لنفسه من خصمه، ورث أولاده الثأر من بعده. وعندما يثأر الرجل لنفسه، ويقتل قاتل أبيه أو أمه أو أخته أو أي شخص آخر، فإنه يشعر بارتياح عظيم ويغمس منديله أو ثوبه في دم القتيل ثم يرفع المنديل أو الثوب على عصاه أو سيفه أو بندقيتة.
وعندما يقبل على ديار عشيرته تستقبله النساء بالزغاريد ويقولون عنه "أنه جاب الثأر بعيار نار وطفّا العار".

12. الحَسَنة

كما أن البدوي لا ينسى السيئة فهو لا ينسى الحسنة، فإذا فعل أحد معهُ جميلاً "شال لهُ الحسنة" أي حفظ لهُ هذا الجميل وأورث الجميل لأبنائه من بعده إلى انقراض الذرية ولا فرق إن كان الجميل بدويًّا أو حضريًّا أما أهل العريش فيحرصون على حسناتهم مع البدو ويدوًّنونها في كتبهم. وأما أهل البادية فيحفظونها في صدورهم.

1- الأحلاف والقلائد

كل قبيلة من قبائل سيناء مرتبطة "بحلف" أو "قلد" مع سائر القبائل الأخرى."والحلف" هو معاهدة دفاعية وهجومية.

أما "القلد" فهو معاهدة سليمة لمنع الحرب أو الغزو وحفظ السلام بين القبائل. ولكل قبيلة شخص يطلق عليه "حسيب" لحفظ عهودها مع القبائل الأخرى ويعرف "بالعقيد" أو "نقال الأقلاد" أو "نقال العلوم".

وعند عقد "حلف" أو "قلد" بين قبيلة وأخرى يجتمع "حسيبا" القبيلتين وكبارهما في بيت طرف ثالث، ويضع حسيب القبيلة الأولى يده في يد حسيب القبيلة الثانية، ويقسم كل منهما قسم الحلف أو القلد.

2-حفظ الأنساب والعصبية عند البدو

يتفاخر أهل سيناء، شأنهم في ذلك شأن سائر العرب، بأنسابهم، ويبالغون في استقصائها حتى يردوها إلى الآباء الأولين.

فإن علم النسب في قبائل العرب من العلوم الشهيرة التي لها منزلة رفيعة وقدر كبير من الأهمية بالنسبة لباقي العلوم. وقد كان سيدنا أبو بكر الصديق، رضى الله عنه، من علماء الأنساب.

وكان نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، يتفاخر بنسبه الشريف.

فيقول عن نفسه: إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشاً من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم، وهو بذلك يوضح أنه من "كنانة" وفرعة "قريش" التي تناسلت منه. كما قال أيضا عن نفسه صلوات الله وسلامه عليه أنا سيد ولد آدم ولا فخر.

وتبدأ العصبية عند البدو من "العائلة" التي تتكون من الأب والأم والأبناء والزوجة والأخوة، ثم تلي ذلك "الفصيلة" التي تتكون من عدة عائلات. ويقال إن الفصيلة هي "العشيرة" وهي رهط الرجل الأقربون التي تمنعه من الناس وتحميه ويكون أكثر التصاقاً بها وارتباطاً معها، ويقول الله تعالى: وَلاَ يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا (10) يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ (13) وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ .

ومن الفصائل تتكون "الأفخاذ"، ومن الأفخاذ تتكون "البطون"، ومن البطون تتألف "العمارة"، ومن العمارة تتألف "القبيلة"، وقد سميت "قبيلة" لتقابل الأنساب فيها، ومن القبائل تتكون"الشُعب"، وهو النسب الأبعد، كعدنان وقحطان، وجمع شُعب "شُعوب"، وبقول الله تعالى: يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.

فيتسلسل النسب كالأتي:
الشُعوب، القبائل، العمارة، البطون، الأفخاذ، الفصيلة (العشيرة)، العائلة.

3. العَطْوة (الهدنة)

إذا نشب نزاع مسلح بين القبائل واستمر لفترة طويلة. يمكن أن يطلب أحد الفريقين "هدنة" من القتال، ويطلقون عليها "العَطْوة" وتتراوح مدتها بين 3 أيام إلى سنة وشهرين. ويتم عقد اتفاق هذه الهدنة بحضور مشايخ القبائل المتنازعة والقبائل الأخرى والقضاة. ويمكن أن يعود الفريقان إلى القتال مرة أخرى بعد انتهاء العَطْوة. ولكن إذا حدث أن نقض أحد الفريقين الاتفاق أثناء الهدنة وشن عدواناً على الآخر، اقتص منه القضاء ضعفين.

وإذا أرادت القبيلتان الصلح، اجتمع "حسيبهما" ومشايخ القبائل وكبارها، وتم دفع التعويضات الناجمة عن القتال، وتكون كالأتي:

القتيل الرجل، المعروف قاتله، ديته مائة بعير ويقدر ثمنها.
الرجل القتيل الغير المعروف قاتله، يهدر دمه.
المال المنهوب لا يرد لأي من الطرفين.

بعد ذلك يعقد الصلح "بحلف" أو "قلد" كما سبق ذكره.

4. الأخوة، أو "الطلوع"

إذا ضعفت قبيلة من القبائل، كبيرة كانت أم صغيرة، بعد حرب أو نزاع مع قبيلة أخرى، فيمكنها أن تنضم إلى قبيلة أخرى "بالأخوة" للمحافظة على كيانها. وحينئذ يجتمع شيخ القبيلة اللاجئة مع شيخ القبيلة التي لجأ إليها في مجلس خاص. ويقول له "ولاء الأخوة" ونصه: " أنا طالع معك، وأخوك من كتاب الله العزيز. دمي يسد عن دمك، ورجالي تسد عن رجالك، ومالي يسد عن مالك، وأبني يسد محل ابنك، وبنتي تسد محل بنتك، أطرد مطرودك، وأشرد مشرودك، في الخير إخوان، وعلى الشرأعوان، عهد الله بيننا، والقلب صافي. فهل قبلتني؟"، فيقول له شيخ القبيلة الأخرى: "قبلتك على الرحب والسعة". وعندئذ تصبح القبيلتان وكأنهما قبيلة واحدة، حروبهم واحدة، وقولهم واحد ورأيهم واحد وشيخهم واحد. ويعرف ذلك عندهم "بالطلوع".!

وهناك قبائل كثيرة في سيناء بينها "طلوع وأخوة" وفي بعض الأحيان يحدث "طلوع" داخل القبيلة الواحدة، أي انتقال بعض عائلات من البدو من شياخة "فخذ" إلى شياخة "فخذ" آخر من نفس القبيلة.

5. الطنَب (طلب الجوار)

في حالة حدوث نزاع بين شيخ القبيلة وجماعة من رجاله نتيجة خلاف في الرأي أو المشورة، فخرجوا عن الولاء له وكان لديهم القدرة على مقاومته، فإنهم يقاومونه وإلا "طنبوا" على شيخ قبيلة أخرى أي (لجأوا إليه) ونصبوا خيامهم بجوار خيامه، وطلبوا أن ينصفهم، ويأخذ لهم حقهم من شيخهم. وفي أغلب الأحيان يرحب بهم شيخ القبيلة الأخرى، ويقبل إقامتهم بجواره ويذبح لهم الادبائح، ثم يرافقهم إلى شيخ قبيلتهم ويوفق بينهم، ويعرف ذلك عندهم "بالطنب" أو "طلب الجوار" أو "الحماية" ويسمى المستجير "طنيب".

وقبول الجوار أو الحماية يرجع إلى شهامة أهل البادية وكُبرائها. وهذا الإجراء معروف في جميع البوادي ومنذ ظهور الإسلام.

6. الوثاقة (الرهائن)

هي عادة قديمة عند أهل البادية، وهي بالنسبة لهم شريعة وقانون. وهي أن يقوم شخص بالاستيلاء على أبل شخص آخر كرهن. في مقابل الحصول على حقه من هذا الشخص الذي يماطله في السداد.

فإذا أدعى رجل على آخر بحق ولم يذعن المدعي عليه لهذا الحق، ولم يطلب قاضياً للفصل في الدعوى. أشهد عليه بذلك وأصبح من حقه أن يأخذ الوثاقة من أبل الشخص الآخر أو من أبل قبيلته.

وإذا كان الخصم من قبيلته، أشهد عليه بذلك أربعة مرات متوالية في أربعة جلسات قبل أن يشرع في أخذ "الوثاقة".

وشروط صحة الوثاقة أن توضع الأبل الموثوقة في بيت رجل معروف، ويقول له: إني أضع هذه الوثاقة عندك حتى يفصل في الموضوع.

وإذا أدرك صاحب الأبل الموثوقة أبله قبل إدخالها في بيت الرجل المندوب، قاتل أحدهما الآخر. ومعظم مشاكل البدو تحدث نتيجة لهذه الوثاقة

7. الرجم (النصب التذكاري)

الرجم عبارة عن حجر كبير أبيض اللون أو مجموعة من الحجارة البيضاء توضع بالقرب من مصدر ماء أو درب شهير حتى يراه كل الناس. وذلك في الحالات الآتية.

1. اعترافاً من شخص بجميل شخص آخر.

2. رد شرف لشخص ما إذا عاب فيه شخص آخر أو اعتدى عليه، وحكم عليه بالرجم.

3. تخليداً لأثر أو ذكرى معينة أو واقعة مهمة تستحق الذكر.

فيوضع الرجم مكانها تخليداً لذكراها، وهي بمثابة النصب التذكاري. وعادة "الرجم" أو "النصب المرجوم" في البادية تخليداً لذكرى الحوادث الخطيرة والمهمة. وهي عادة قديمة جداً وهذه العادة هي من أجمل عاداتهم، خصوصاً وأن ليس عندهم كتب يدونون بها أخبارهم . وذكرت في التوراة في "سفر يشوع" ص4، عدد 7، وسفر التكوين ص 31 العدد 43.

8. التبييض والتسويد

التبييض هو رفع راية بيضاء على مصدر ماء شهير أو بالقرب منه أو على درب من الدروب اعترافاً بجميل شخص معين. فهو كالرجم. إلا أن الرجم من الحجارة، بينما التبييض يكون من القماش.

أما التسويد وهو عكس التبييض، فهو رفع راية سوداء على ماء شهير، أو درب معروف تشهيراً بشخص ما لارتكابه عملاً قبيحاً، أو تقصيره في الوفاء بدين. فإذا كفل رجل آخر في سداد دين لشخص ثالث، ولم يف بكفالته نشر المكفول له عباءته السوداء على الملأ، وقال: "هذه راية فلان، وقد نكث بعهده وقصر في كفالته. ونحو ذلك من العبارات التي تندد بالكفيل، وتشوه صورته.

9. رمي الوجه

هو الاستنجاد برجل من الوجهاء أو الشيوخ لمنع شر أو درء خطر أو خصومة بين شخص وآخر أو قبيلة وأخرى. فإذا هب رجلان أو قبيلتان للقتال وقال أحد الحضور "رميت وجهي، أو وجه فلان، بينكما" كف الفريقان عن القتال فوراً.

لأن للوجه حرمة كبيرة عند البدو. فإذا استمر الفريقان أو الشخصان في القتال بعد "رمي الوجه" قال صاحب الوجه "فلان قطع وجهي" ودعاه إلى "المنشد" (القاضي). فإذا رفض، أشهد عليه أربعة شهود، وشرع في أخذ "الوثاقة" من أبله حتى يقبل الذهاب إلى "المنشد". ولابد للمنشد في هذه الحالة من فرض عقوبة على "قاطع الوجه".
وتختلف هذه العقوبة حسب درجة ومكانة الشخص المقطوع وجهه.

10. الجاهة

في بعض الأحيان يحكم القاضي العرفي بمبالغ كبيرة جداً في قضايا القتل أو العرض أو أي قضية أخرى مثل "قطع الوجه". رمي الوجه..الخ. وقد يصل المبلغ المحكوم به لصالح الشخص الآخر، إلى آلاف الجنيهات. وعادة لا يستطع المحكوم عليه تحمل كل هذه المبالغ. عندئذ تتحمل القبيلة كلها المبلغ بحيث يدفع كل فرد، ذكر، بالغ، نصيباً في "الغرم".

أما إذا استكثرت القبيلة المبلغ، أو لم يستطع أفرادها سداده، حينئذ يقوم زعماؤهم باصطحاب بعض زعماء القبائل الأخرى من غير أطراف النزاع، ويتوجهوا جميعاً إلى المقضي لصالحه طالبين منه تخفيض المبلغ. وهذا الوفد يسمى "وفد الجاهة".

وأحياناً ما يصطحب المحكوم عليه نساءه وأولاده، ويأخذ معه ادبيحة ودقيقاً، ويسترحمه طالباً تنازله عن الغرامة كلها أو جزء منها، ويعرف ذلك عند العرب "بالجاهة".

وغالباً ما يوافق صاحب الحق على التنازل عن الغرامة كلها، أو جزء منها كرماً منه وشهامة.
أما رفض التنازل عن الغرامة أمام "وفد الجاهة" أو صاحب الغرامة رغم استرحامه، يعتبر بين العرب بخيلاً عديم المروءة والشهامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
على صحة



عدد المساهمات : 5
نقاط : 11
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: مشكور جدا على هذه المعلومات القيمه ولكن عذرا لم يبكى منها سوى اطلال   الخميس ديسمبر 03, 2009 1:35 pm

Question Sad Exclamation Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عادات بدو سيناء وتقاليدهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الأحبه :: قسم القبائل البدوية-
انتقل الى: